اصلاحات جديدة للرئيس رجب طيب اردوغان لمكافحة التضخم وتطبيق إصلاحات إقتصادية

أطلق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حزمة إصلاحات في 12 آذار/مارس 2021 أعلن عنها، خلال مؤتمر له من ولاية إسطنبول.

صرح الرئيس التركي أن تركيا تهدف لاقتصاد وطني يحطم أرقاما قياسية في العالم، ستكون أولويات السياسة المالية لتركيا مكافحة التضخم وخفض مستواه الى خانة الآحاد. كما ستركز الحكومة التركية على إصلاح المجالات المالية العامة، قطاع التمويل، والتوظيف لاستدامة استقرار الاقتصاد الكلي. كما وعد الرئيس بإلغاء الأنظمة الضريبية التي كانت تشكل عبئا على المواطنين، مع بناء نظام إلكتروني لمراقبة الضرائب الذي سيكون ساري على جميع المواطنين. كما ذكر الرئيس بأهمية المدن الطبية المبنية من قبل الحكومة التركية، و نوه بالاقتصاد التركي الذي حقق نمو حوالي %1.8 رغم تداعيات فيرو كورونا.

وفيما يأتي أبرز ما أعلن عنه أردوغان بالنسبة لتشجيع الاستثمار في القطاع الخاص:

  • سيتم استحداث نظام جديد لحماية استثمارات القطاع الخاص من أجل تحسين إمكانية الاستفادة من الاستثمارات والحد من الروتين وتقديم حلول سريعة للقضايا التي تمت مواجهتها أثناء الاستثمار.


  • سيتم إنشاء هيئة للمستثمرين لتسهيل وتسريع استثمارات القطاع الخاص


  • سيتم إنشاء وحدات تنسيق الاستثمار داخل الوزارات، وتعزيز وظائف ما بعد الاستثمار ومكاتب الاستثمار بشكل عام.

  • المشاكل التي تعترض المستثمرين الدوليين فيما يخص الضرائب أدرجناها أيضا ضمن الإصلاحات.

لذلك بدأ الاقتصاد التركي والنتائج الإيجابية والأرقام القياسية التي يحققها، يلفت أنظار كثير من الدول حول العالم وخاصة الغربية منها في الفترة الأخيرة، وهذا ما أكده وزير الخزانة والمالية التركي لطفي ألوان، لافتا إلى أن الكثير من المستثمرين الأجانب سيطلعون على خطة الاقتصاد التركي الأخيرة، والتي أعلن عنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأضاف ألوان في تصريحات صحفية، أن "برنامج الإصلاح الاقتصادي المعلن مؤخرا، سيشكل خريطة طريق من أجل فرص هامة لمرحلة ما بعد فيروس (كورونا)”.

وكشف أن "دولا عديدة طلبت الاطلاع على تفاصيل برنامج الإصلاح الاقتصادي الجديد، من أجل وضعها أمام المستثمرين الأجانب”.

وأوضح ألوان أن "تركيا ستطلع دول الاتحاد الأوروبي ومجموعة العشرين على تفاصيل البرنامج”.



شارك هذه الصفحة

لما عليك اختيارنا؟

نحن متخصصون في القانون التجاري التركي والاستثمار التجاري ، ونقدم الاستشارات المهنية ، ونتحدث اللغة العربية أيضًا.