اكتفاء تركيا الذاتي

منذ اكتشاف حقول الغاز في البحر الأسود العام الماضي وتركيا تترقب حقول غاز أخرى في البحر الأسود أو في شرق المتوسط، حيث تجرى الآن العديد من عمليات التنقيب على النفط والغاز. كما يرتقب وجود آبار نفطية أيضا حيث تقام عمليات تنقيب عن آبار النفط من قبل الفرق الزلزالية في مناطق محددة في تركيا.

بدأ أول إنتاج فعلي لبئر بترول في تركيا عام 1948 في بئر رامان بمنطقة باطمان، وأما بالنسبة للغاز الطبيعي فأول أعمال التنقيب عنه كانت في 1970.


كانت تركيا تنتج 1% فقط من احتياجاتها للغاز سنويا والباقي يتم استيراده، حيث قدرت حاجة تركيا السنوية للغاز بحجم 45 مليار متر مكعب، لذلك تركيا تسعى جاهدة لتقليل فاتورة المستوردات من النفط والغاز، وتعمل بكد لاكتشاف حقول جديدة في جغرافيتها.

صحيح أن تركيا قد أمنت احتياجاتها من الغاز وأصبحت قادرة على أن تكتفي بذاتها ولعدة سنوات، وهذا بعد اكتشافها لحقل الغاز في البحر الأسود حيث تقدر طاقته الانتاجية بحوالي 320 مليار مكعب من الغاز الطبيعي، ولكن مازالت تقوم بأعمال التنقيب في البحر الأسود، وسميت منطقة البحث الجديدة ب "أمصارا". كما تحاول الاستفادة قدر المستطاع من الحقول الست المغلقة، وتحاول بجد لإيجاد آبار نفط جديدة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من هذه المادة.


في عام 2019 فاق إنتاج النفط التوقعات حيث كان المتوقع ان يصل انتاج تركيا الى 50 ألف برميل، بينما حقق ثلاث أضعاف الرقم المتوقع حيث حققت 150 ألف برميل في تلك السنة.

بلغت قيمة النفط المنتج في تاريخ تركيا 75 مليار دولار، وأما بالنسبة للغاز فوصلت قيمته في تاريخ تركيا 3.8 مليار دولار.

الاقتصاد التركي مثقل بدفع فواتير النفط والغاز المستوردين، فإن اكتفاء تركيا الذاتي منهما سيكون داعم أساسي للاقتصاد، وسيعطي الدولة كامل الاستقلالية في التطوير السريع و الداعم لها.



شارك هذه الصفحة

لما عليك اختيارنا؟

نحن متخصصون في القانون التجاري التركي والاستثمار التجاري ، ونقدم الاستشارات المهنية ، ونتحدث اللغة العربية أيضًا.